الخميس، 2 يناير، 2014

عام مضى وعام أتى

صورة: ‏إنْ كانوآ يظنّونَ بأنّ كلّمَا زآد إهمالهمْ زآد تعلُّقنَا بهمْ ..
فَ هُمْ وآهمُون ؛ وهنيئًا لهُمْ بغبَائهمْ .!#‏

ستبقى الغائب الحاضر على جسد القصيدة 
ستبقى يا سيدى الحب المستحيل الذى يحرك أقلامى البليدة
...........................................................................

ها أنا .. يا حبيبتى .. يا صديقتى .. يا قاتلتى .. يا كل نساء الدنيا
  أكتب إليكِ
ها أنا أجيئ لأكون حاضر رغم كل الغياب
ها أنا أخرج من صومعتى النسائية لأكتب كلاماً إليكِ
أخط حروفاً ملئها محبرة دمائى
ووجعاً يؤلمنى ويفتت أجزائى
وعشقاً يحرقنى يعلن أنكِ إكتفائى

توقف الزمن يا عشقى الأزلى
فلا تفكرى كثيراً فى المستقبل
سوف تظلى القابعة المتربعة على عرش قلبى
ماضٍ أنا فى عشقك قبل رحيل العام وبعد رحيل كل الأعوام
يا من أحببتكِ حتى صارت الأبجدية أولها حروف اسمك
يا من تشرق الشمس من سطوع بسمتكِ
وتأتى الرياح من بين جدائل شعركِ
وتتدفق ينابيع المياة من سُرتكِ
تهمسين بصوتكِ تأتى إليك الطيور من كل مكان
تلتف حول خصرك وكأنك إختصرتى الزمان
تجلس فى حضورك مولاتى لتنعم بالأمان
تداعب وجنتاكِ وتعزف أجمل الألحان
وكأن لا وجود للسلام الا فى حدائق شعرك يا زهرة من الجنان

أيتها الموشومة على جسدى كزهرة فل تتجدد فى كل الاعوام
عام مضى وعام أتى
وأنا العالق ما بين العام والعام
أخاطب المشعوزين
قراء الفنجانين
كتاب الشعر ومؤلفين الحنين
علماء الفلك والمجانين
أخاطب التاريخ وكل المؤرخين
ودمى ثائر على جسدى كحمم البراكين
أفتش عنكِ وعن جنة أمسك
كى أضع فى كفيكِ قلبى الصغير
كى يهدأ نبضى ويستكين

 فهل لى بزيارة بستانك الطالع منه النهار ..؟
وهل تجلسين معى على طاولة الحوار ..؟
نتبادل الكلام بعيداً عن لغة الأزرار
نشعل قنديل الليل من قبلة وألف انفجار
نتبادل الحب إن شئنا على طريقة شهريار
ننصهر ببعضنا فلا أستطيع التفرقة بين دمى والأحبار
أرتشف العشق من رائحة شعرك الغجرى وأنهار
حين يلامس كفى ملامحكِ الفتانة ولا أستطيع الفرار
حين أتناثر أشلاءً على جسدك وأزرع بداخلك أجمل الأقمار
دعينى يا فاتنتى الليلة أكون فارسكِ المغوار

نحن الأن ما بين العام والعام 
وكل النساء غيركِ بين القصيدة تنتظر الاحتضار
فـ دعينى ألتقيكِ لبضعٍ دقائق
وتوقفى أرجوكِ عن لغة الأزرار
دعينا نتبادل الحوار بالأصابع
بالنظرات المحمومة بريحٍ وزوابعأو بهمس الشفاة
بضع دقائق قبل الرحيل
فيها أرتشف خمرة العشق من على شفاهك
أنعم بدفئ أنفاسك على عنقى لحظة عناق
وخربشة أظافرك على ظهرى لحظة إنتشاء
دعينا على نبضات القلب نلتقى قبل الفراق




يا قطتى الشقيه رحل العام ولن ترحلى 
وأيضاً لن نلتقى
فـ هيا يا قاتلتى 
لنرقص رقصة الموت الأخير 
وان كان عشقك لى ثمالة لا استفاقة منها
فاتشدى أخر تعويذة على جسدى 
ووشمينى على جسد قصائدك
رجلا لن تلتقى به الا فى مخيلتك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق