الخميس، 30 يوليو، 2015

الأربعاء، 29 يوليو، 2015

وصلة غزل






يكفى أن أتنفسكِ عشقاً لأزفر عطراً

ويكفى أن أنقشكِ وشماً لتسكنى مسامى

ولا أكتفى منكِ عرقاً يغرقنى يشعل ثورة بركانى

ومسام جسدى لا يهدهدها سوى الحان غنجك حين صياح يطوق وجدانى

وأبحث عن حرفى أجدة مختزلاً بمدح قلبك ... فـ رفقاً بقارورة حبر لا ترى غيرك

أنا لا أكتبكِ .. بل ان النبض الساكن بأيسر ضلعى يعزفك قصيدة أحلامى

ورغم المسافات .. الا أنى أتنفسك فرحاً . عطراً لأنكِ نسيم أيامى

ويا سر بقائى ... ما أنا الا رجلأ يسعى فى الارض ويكبر
 كى يبدل أحزانك فرحاً ويهبك عمرة بضحكة تزين أيامك


وأعترف أن لا سواكِ أسرنى عشقاً 
بعدما كنت بعالم العشق فارس يبطش بكل المفردات 
وروضتنى .ورتبتنى 
كما ترتب شِعرها عند الالقاء