الخميس، 16 يناير، 2014

مَدينْ أنا بِاعتذاَرْ

صورة: ‏تّـركْـتـهُـمْ يَـسْـتـمرونْ بْـ الـأ لـاّعـيْـبْ وَالـأكَـاذيـبْ ..

لَـيـسّ لـأننـيّ غَـافِـلْ عَـمـا يَـفْـعـلـونْ ..

أو أننـيّ لـا أْسـتـطْـيعْ الـمـوآآجَـهـهْ !!

بَـلْ لـأننـيّ ...

سَـأتْـفَـننْ مِـنْ أيْـنَ ومَـتـيّ أبْـدأ إنْـتِـقـاميّ ..

فّـ أنـاّ لـاّ أصْـمِـتْ عّـبـثـاً ....‏


مَدينْ أنا بِاعتذاَرْ

لِعينَياكِ الْتى أَخذتْ شَكلْ الْغِيٌومْ

عنْ ما كَتبتْ منْ شَهدْ الْغراَمْ لَحظْة اِنْهياَرْ

عنْ دُخوٌلكْ فى هِيروُشِيماَ العِشقْ الْممنوُعْ

والتفَافْ الْحَرفْ حَولَ خِصرِكْ وكَسر أيسَرْ الضْلٌوعْ

أَعتذِرْ عنْ ما صَدرَ مِنْ كلَامٍ مُنَمقْ 

أَشعلَ بِجَسدِكْ ثَورَةْ بُركَانْ

وأَدخَلَ وجِهكْ الْمُنيرْ عَالمْ الأحزانْ

وجَعلْكِ يَوماً بِالْوهمْ تَمْلُكِينَ الزمَانْ

أَعتذْر يَا صدْيقَتىِ

عَنْ دَغدَغَةْ الْعواَطِفْ لَحظة اِنسِجَامْ

عَنْ هَمْسْ الْخَوَاطِرْ لَحظْةْ وِئامْ

عَنْ كُلْ ماَ أَثَرْتةُ نَحْوِكْ مِنْ فَوضَىَ الْكَلامْ

وَعَنْ قَصائِدْ أَشْعَلتْ نِيرَانْ

فَالْكِتَابةُ ياَ صَدْيقتىِ 

نَوعاً مِنَ الانفِجاَرْ

تُحِدثْ دَمارْ

تَأخُذِنى أَحْياَناً الىَ الاِحِتضَارْ

تُلْبُثِنى ثَوبَ الْطهارِةُ

وَيوماً ثَوبْ الْعارْ

فَابْتَعَدى عَنْ جِنُونِى

حَتىَ لا تُوشَمى بالْعارْ

و لَكِ ياَ صَديقتىِ 

أُقَدمْ الاعتذارْ


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق