الخميس، 27 مارس، 2014

متى ينتهى هذيانى





تتغلغلين الى رئتى كما نكوتين أرتشفة ويرتشفنى
ومع كل رشفة تشيب شعرة حدادً على غيابك
فـ متى العودة لأحضان قلبى .. ومتى ينتهى هذيانى ؟




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق