الخميس، 7 نوفمبر، 2013

يوماً ما مثلى ستكون





اليوم عناق أقلام
لتثبت لكَ أنه بات بعالم الأوهام
وغداً عناق على وسائد الحرير
كى تقنع نفسها بتحرير الأسير
وبعد غداً يبدء الجلد يامسكين
وتجد نفسك قط حزين
دمره انتقام عاشقة على طول السنين
من حرف الى حرف تتطاير 
كما فراشة تسرق عطر الزهور
وتنزف أنت عمراً حولها كان يدور
وان سألونى عن عشقها سأقول
انها رائعة تتقن فن التزيف بمرآة الليالى
تطربكَ نغماً . تقتلك همساً 
تجلدكَ بآهات العشق حتى تذوب
لن أقف على بوابة الزيف وأقاتل 
فلا السيف يستحق أن يدنس
ولا أنت تستحق انتقام
لأنك فقط مثلى ستكون
يوماً ما مثلى ستكون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق