الخميس، 17 أكتوبر، 2013

ماذا عساى أن أفعل


أأأأأأأه كم أتتوق لسماع صوتكِ
كم ينهشنى الحنين اليكِ حبيبتى
أأه لو تعلمين حالى بغيابكِ
أأه لو تشعرين كم أعشقكِ
يا إمرأه سكنت قلبى وبات خروجك من المستحيلات
إنى أعشقكِ رغم بعدك...أتنفسكِ
ماذا عساى أن أفعل
أجالس نفسى ولا يؤنسنى غير طيفك
أتذكر ما مضى من أيام
أحياناً أود لو أنى ما أحببتكِ
وأحياناً أتمنى لقياكِ
أمسك بهاتفى ويطول النظر إليه
عله يخبرنى أنكِ تذكرينى
إننى عاتب عليكِ
كيف إستطعتى أن تقسى على من أحبك
إن عشقى اليكِ هو من يمنحنى الحياة
كيف تقسين وتقبلين بموتى
كيف وأنا من وهبكِ العمر الأتى
ولو إستطعت لأهديكِ ما مضى منه مولاتى
عاتب أنا على قلمى
مازال يكتبكِ رغماً عنى
على جسدى
مازال ينتفض حين لقياكِ
كم أود الخلاص منكِ
وأأأأأأأأه
وكم تتوق عينى لرؤياكِ
......



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق